17 تموز (يوليو) 201210:10

اعلي ولد محمد فال: " موريتانيا الآن بمثابة وزيرستان"

 

قال الرئيس الموريتاني السابق اعلي ولد محمد فال انه "لا تواصل ولا حوار مع الرئيس الحالي محمد ولد عبد العزيز ما دام هذا الاخير فى هذه الوضعية الانقلابية"، معتبرا أن "القضية بينهما قضية وطن وهي أكبر من روابط الدم والقبلية وعلاقات الأشخاص".

وقال ولد محمد فال إن "الثورة فى موريتانيا قادمة لا شك في ذلك، حيث لا توجد إمكانية لاستمرار النظام الحالي، وإن "الشعب سيسحق النظام لا محالة " مضيفا أن "المسالة مسألة وقت فقط". واعتبر ولد محمد فال أن شمال مالى يمثل «أفغانستان أفريقيا»، وأن موريتانيا بمثابة «وزيرستان» فهي مثل هذا الإقليم الباكستاني الذى تقاتل فيه القاعدة باكستان المجاورة لأفغانستان. وكل ذلك بسبب غياب الرؤية الأمنية والسياسية للنظام الحاكم".

ورأى ولد محمد فال - في حوار مع صحيفة الشروق المصرية - أن "أفضل طريقة تواجه بها موريتانيا الإرهاب، هو بناء جبهة داخلية متماسكة لتجفيف منابعه المحلية، والعمل على وضع استراتيجية أمنية وقائية علاجية تؤمن حدود البلاد بالتنسيق والتكامل مع دول الجوار"، معبرا عن "رفضه للعمليات التي يقوم بها الجيش الموريتاني خارج الحدود"، معللا ذلك بأن "الأرض الموريتانية توفر العمق الاستراتيجي الضروري، الذى يسمح للجيش بتنظيم عمليات تأمين الحدود، بدون الحاجة للمرور عبر بلد آخر".

وقال ولد محمد فال انه "لم يعد يمانع في الترخيص لحزب اسلامي" معتبرا ان "عدم الترخيص قد يدفع بهم الى تبني العمل الارهابي"، كما قال انه "لا يخشى من وصول الاسلاميين للحكم ما دام ذلك بالطروق الديمقراطية وما داموا يؤمنون بالتبادل السلمي للسلطة".

المدى

الإخوة / متصفحي موقع وكالة كيفه للأنباء نحيطكم علماُ أنه:
  • يمنع إدخال أي مضامين فيها مساس بالدين أو قذف أو تشهير أو إساءة
  • أي تعليق يدعو إلى العنصرية أو الجهوية أو المساس بالوحدة الوطنية لن يتم نشره
  • مسؤولية التعقيب تقع على عاتق المعقبين انفسهم فقط والموقع غير مسؤول عنها

التعليقات (1)

1مواطن

17 تموز (يوليو) 2012 | 15:04


يقول المثل الحساني (الي تريالك خرص رقبت مراحوا). اعل ولد محمد فال ينظر ولله في خلقه شؤون من استباح المال العام غيرك يا اعل ومن يكون عزيز بالنسبة لك يا اعل .هل رأيتم كلبا يعض ذيله أنا لم أرى ذلك قط وما أظن أنكم سترونه.وفي النهاية يكون اعل وطني وعزيز خارج على القانون وتلك الايام نداولها

إبلاغ عن إساءة

التعليقات : 1
الإرسالات : 0
طباعة إرسال