الصفحة الأساسية > الأخبار > الفقراء لا يحتاجون لصدقاتكم !

الفقراء لا يحتاجون لصدقاتكم !

الأربعاء 29 حزيران (يونيو)  08:00

صورة تبين توزيع لحوم الأتراك السنة الماضية بكيفه

الفقر في بلدنا أصبح شعارا يستخدمه البعض لكسب المناصب والحصول على التمويلات على ظهور الفقراء .

فما إن يبدأ شهر رمضان أو أي موسم سياسي آخر حتى يتذكر معظمنا أنه يوجد من بين شعبنا فقراء لا يجدون ما يفطرون عليه ، فيتسابق بعض المحسنين والمنظمات الأهلية في رص صفوف الفقراء والمحتاجين أمام منازلهم أو مكاتبهم في شكل يشكك في أن بلدنا أصبح ضمن البلدان المنكوبة فيقومون بتوزيع بعض الصدقات التي لاتسمن ولا تغني من جوع على هؤلاء .

لاشك أن هذه الصدقات في رمضان وغيره التي يتبارى كل هؤلاء في تأديتها فعل حسن يختاجه الفقراء بعد أن تخلت عنهم الهيئات الرسمية التي ينبغي أن تكون سباقة في هذا المجال ، لكنه من المثير للاستغراب أن أغلب حالات هذه الصدقات تستخدم بطريقة تجعلها حقيقة يراد منها باطل فيتم بها شراء ذمم الفقراء ، فتتحول إلى حملات دعائية يتم الترويج لها إعلاميا مما يجعلها تخرج عن نطاق الصدقة التي يستحب فيها أن تكون سرية وخالصة لوجه الله تعالى بدل المن بها واستغلالها لأغراض دعائية .

غير أن السؤال الذي ينبغي أن يطرح الآن ، هل يحتاج الفقراء إلى صدقاتنا ؟ ولماذا؟

الحقيقة أن جل مواطنينا يعيشون تحت خط الفقر، رغم أنهم ينتسبون إلى بلد غني بإمكاناته وهى نسبة لا يمكن أن تغطيها مثل هذه الصدقات التافهة ، بالإضافة إلى أن معظم هؤلاء لا يسارعون للحصول عليها ، بل يفضلون غلق أبوابهم عليهم لكبريائهم ، في الوقت الذي لا يجدون قوت يومهم ليضمنوا لذويهم حياة أفضل ولاشك أن الصدقات من الممكن أن تطعم أسرة أو عدة أسر بضعة أيام ، أو حتى شهراً كاملاً، لكنها لن تضمن لهم حياة كريمة .

لن تضمن لأبنائهم تعليمًا يؤهلهم لتحسين مستواهم الاجتماعي ، والقيام بدور في بناء وطنهم بعلمهم، مثلما يحاول كل منا بالنسبة لأبنائه.

ولن تضمن الصدقات لهم تكافؤ الفرص الذي يجعل من أحد أبنائهم طبيباً مشهوراً، أو مهندساً ماهرا، أو قاضياً ، أو وزيراً أو حتى رئيساً للجمهورية ، مثلما تحلمون لأبنائكم .

صدقاتكم لن تكفيهم مثلكم شر الخوف من المرض الذي قد يحصدهم وأبناءهم لانعدام وجود رعاية طبية جيدة من خلال شبكة تأمين صحي تساوى بين المواطنين .

صدقاتكم لن تؤمن لهم منزلاً أقل بكثير من منازلكم لكنه يكفل حياة كريمة بين جدرانه الأربعة بما لا يكشف عوراتهم ، بيتاً صحياً لا يتسرب منه البرد والأمطار يضمن تهوية جيدة تجعل من أطفالهم أطفالا أصحاء مثل أبنائكم قادرين على العمل لبناء وطنهم .

ألم يحن الوقت لأن تتحمل السلطات الحاكمة مسؤولياتها في تأمين حياة كريمة لموطني بلدنا بدلا من إهانتهم بهذه الطريقة المخزية ، ألم يحن الوقت لكي نعمل جميعاً من أجل أن يتعلم المواطنون كيف يصطادون بدلاً من أن نمن عليهم بسمكة من " ياي بوي" ؟ ألم يحن الوقت لكي نقف مع هؤلاء كتفاً بكتف كمواطنين أنداد يسعون لبناء وطن عادل ، يحصل فيه كل أبنائه على حقوقهم كاملة ، بدلاً من أن يستمتع كل منا في المناسبات المختلفة بدور المحسن الكريم ؟

أعرف أن تغيير وضع الفقراء سيضر بقوى سياسية اعتادت استغلال عوزهم ، للمن عليهم وتلبية احتياجاتهم اللحظية في المواسم الانتخابية لضمان أصواتهم ، لكن من يرد لهذا النهج أن يستمر فعليه أن يعلم أن الفقراء لا يحتاجون إلى صدقاتكم ، لأنهم حتماً سيحصلون على حقوقهم .

سيدي محمد ولد الهادي

اضف تعقيب

الأخبار قضايا تحاليل ملفات آراء حرة اصدارات مقابلات أعلام سوق كيفه منبر كيفة أخبار الجاليات الظوال أسعار الحيوان صور من لعصابه قسم شؤون الموقع والوكالة تراث دروس كاريكاتير نساء لعصابه قناة كيفة انفو
صفحة نموذجية | | خريطة الموقع | متابعة نشاط الموقع RSS 2.0
جميع الحقوق محفوظة لـ " وكالة كيفة للأنباء" - يحظر نشر أو توزيع أو طبع أي مادة دون إذن مسبق من الوكالة ©2014-2016