الصفحة الأساسية > الأخبار > عن أي موضوع أكتب؟

عن أي موضوع أكتب؟

الثلاثاء 23 كانون الثاني (يناير)  15:54

وجدتني مشتت الذهن وفي حيرة من أمري أمام هذا الكم الهائل من المشاكل والمظالم والتحديات، فلم أعرف عن أي مشاكل الوطن ولا عن أي مظالمه أكتب، فهل أكتب عن الانفلات الأمني وعن فيديوهات التعذيب التي أصبحت توزع علينا بمعدل فيديو صادم كل يوم؟ أم أكتب عن حوادث السير وعن الحادث الذي تسبب فيه مراهق كان يقود سيارة بسرعة طائشة وأدى إلى وفاة كاتب ضبط كان في طريقه إلى المسجد أم عن الحادث البشع الآخر الذي وقع على طريق نواذيبو والذي أدى إلى وفاة ثلاثة أشخاص مع تأخر لافت للإسعاف؟ أم أكتب عن تجار المواشي والجزارين الذين دخلوا في إضراب بعد أن ضاعفت عليهم السلطات الضرائب في عام الجفاف هذا؟ أم أكتب عن الأسعار وارتفاعها الصاروخي أم عن الجفاف الذي تتجاهله السلطات والسياسيون والكتاب والمدونون؟ أم أكتب عن تنامي الخطاب الشرائحي وعن الشحن العرقي الذي وصل إلى مستويات غير مسبوقة؟ أم أكتب عن اختطاف السياسيين بسبب آرائهم وعن سجن ولد غدة 166 يوما دون محاكمة؟ أم أكتب عن الإساءات المتكررة لمقدساتنا وعن ملف المسيء الذي لم نعد نعرف شيئا عن أمره، وعن تعديل المادة 306 الذي لم يعرض حتى الآن على النواب من أجل إجازته؟ أم أكتب عن ثلاثة عشر نائبا في الحوض الشرقي عجزوا عن تقديم سؤال شفهي عن عدم فتح مطار النعمة؟ أم أكتب عن هذه الدعوات المتصاعدة لمأمورية ثالثة؟ أم أترك ذلك كله وأكتب عن المشاكل البنيوية والمزمنة التي تعاني منها البلاد، والتي تتفاقم يوما بعد يوما بسبب عدم الجدية في مواجهتها: مخلفات الاسترقاق؛ التعليم؛ الصحة؛ البطالة؛ الفساد....

لا أدري عن أي هذه المواضيع أكتب، ولا أدري كيف أتعامل مع هذه المشاكل والمظالم والتحديات، فهل أكتب عن واحدة منها وأترك البقية؟ فهل أكتب مثلا عن حوادث السير وأترك الانفلات الأمني؟ أم أكتب عن ارتفاع الأسعار وأترك معاناة باعة المواشي في عام الجفاف هذا؟ أم أن الأفضل أن أكتب عن كل هذه المظالم والمشاكل والتحديات دفعة واحدة فأشتت بذلك ذهن القارئ؟

حقيقة لا أدري عن أي هذه المواضيع أكتب..المستفز في الأمر أنه أمام هذه الكم الهائل من المشاكل والتحديات التي تواجهها البلاد، فإنك لن تعدم أن تصادف مبادرة هنا أو هناك تدعو لمأمورية ثالثة، وكأن البلاد ما تزال بحاجة إلى مأمورية أخرى من الانفلات الأمني، وإلى مأمورية أخرى من الشحن العرقي والشرائحي، وإلى مأمورية أخرى من الإساءة إلى المقدسات، وإلى مأمورية أخرى من التحصيل والجباية التي لا ترحم غنيا ولا فقيرا، وإلى مأمورية أخرى من ارتفاع الأسعار، وإلى مأمورية أخرى من انهيار التعليم وتفشي البطالة..

إن الطبالين والمصفقين والمتزلفين قوم لا يستحون.

حفظ الله موريتانيا..

محمد الأمين ولد الفاضل

elvadel@gmail.com

1 مشاركة

  • عن أي موضوع أكتب؟ 24 كانون الثاني (يناير) 06:14, بقلم ابن كيفه العطشانه

    شكرا ولد الفاضل على مواضيعك وكتاباتك المعبره عن ما يعانيه الوطن ..لكن لا بد من الإنصاف في تصور الوضع برمته .ذلك أن ما يعانيه الوطن من مشاكل سببه قلة الوارد حيث أن موريتانيا لا تملك مواردكافيه لمعالجة مشاكلها فنحن بلد فقير وهذا ليس عيبا إنما هو واقعنا .ولا أعتقد أننا نختلف على ذلك .وما نعانيه من مشالك ينطبق على شقيقاتنا من الدول المجاوره والتي قد تكون أحسن منا اقتصادا ..فلها مشاكل الأمن والبطاله والفقر .ووووو . والأ من بالذات لم تستطع الدول الكبرى رغم إمكانياتها الكبيره الحفاظ عليه وما نراه يحدث في عواصم الدول العبرى شاهد على ما نقوله فهو مشكله عالميه عابره للقارات ...واسمح لي بأن أقول أن الجاي ليس أحسن من الموجود ..واللي تعرفه أحسن من اللي ما تعرفه ...تحياتي لك ..

    الرد على هذه المشاركة

اضف تعقيبا

الأخبار قضايا تحاليل ملفات آراء حرة اصدارات مقابلات أعلام واحات لعصابه منبر كيفة أخبار الجاليات الظوال أسعار الحيوان صور من لعصابه قسم شؤون الموقع والوكالة تراث دروس كاريكاتير نساء لعصابه قناة كيفة انفو
صفحة نموذجية | | خريطة الموقع | متابعة نشاط الموقع RSS 2.0
جميع الحقوق محفوظة لـ " وكالة كيفة للأنباء" - يحظر نشر أو توزيع أو طبع أي مادة دون إذن مسبق من الوكالة ©2014-2016