الصفحة الأساسية > الأخبار > تعرف على أهم نموذج لصيانة الوسط البيئي بولاية لعصابه !

تعرف على أهم نموذج لصيانة الوسط البيئي بولاية لعصابه !

الخميس 2 تشرين الثاني (نوفمبر)  12:14

بوبليعين

قامت وكالة كيفه للأنباء في وقت سابق بجولة في مثلث عريض يقع بين أم الخز و"آكوليل"غربا و"اقريذيف" في الشمال وفي هذه المنطقة الرعوية الواسعة كانت المفاجأة كبيرة، حيث يبدو الوسط الطبيعي رائعا وجذابا للزائرين رغم شح الأمطار خلال الخريف المنصرم.

ويكمن السر في ذلك في حفاظ الأهالي في المنطقة على وسطهم البيئي إذ على مدى عشرات الكيلومترات لن تصادفك شجرة واحدة مقطوعة ولن تجد أي نشاط للفحامين الذين يعبثون بالأشجار في مناطق أخرى من هذه الولاية ويدمرون الغابات.

فهناك توجد أودية كبيرة كثيفة الأشجار تبدأ من آمرجل حتى "بوبلعين" ولن تستطيع وأنت تتجول بداخلها اكتشاف ضربة فأس واحدة على طول هذه المنطقة سواء تعلق الأمر بالأشجار الحية أو اليابسة.

جميع الناس هناك يأخذون حاجياتهم للطبخ أو للاستخدامات الأخرى من الحطب اليابس دون إفراط ويعدلون بشكل مطلق عن المتاجرة بالأخشاب أو الفحم أو الأعشاب في درس نادر لصيانة المحيط البيئي عز نظيره في كافة جهات موريتانيا.

وقد ساعد هذا الوعي الرائع بأهمية المحافظة على البيئة إلى نمو الغابات بشكل كبير انعكس إيجابيا على التنمية الزراعية والرعوية التي توفرت على حاضن بيئي ملائم فنمت القطعان واستقر الناس واستطاع الفلاحون زرع حقولهم مع تمسكم بمواشيهم التي ترعى بالقرب منها.

ويتناغم ذلك الواقع الاستثنائي مع فتح الأراضي وتحريرها وجعلها مرتعا للجميع حيث حرم السكان على أنفسهم إقامة المحميات الإقطاعية التي تحرس الأراضي وتمنع على المزارعين والرعاة الانتفاع بها كما هو شائع في مناطق أخرى أصبح السكان سجناء بها بفعل تلك المحميات الجائرة.

في هذه المنطقة أيضا يمنع الصيد بكل أشكاله مما أعاد إلى المنطقة بعض الطيور وأصناف من الوحوش لا تسلم ممن يحاول اقتناصها من الصيادين الذين يزورن المنطقة قادمين من انواكشوط ويتعرضون في أحيان كثيرة إلى مطاردة الأهالي ومنعهم من المساس "بالحياة الطبيعية بالمنطقة".

لقد ساهم هذا الوضع في تنمية المنطقة واستقرار السكان في مناطقهم الأصلية كما جلب لها الأمطار "والبركة " كما يروي السكان.الذين لم ينسوا سنونا عجافا ضربت بلداتهم فاقمها إقبالهم على تدمير وسطهم البيئي قبل أن يدركوا خطر ذلك فيحجمون عنه .

هؤلاء السكان يعترفون للنائب محمد محمود ولد الغوث بالجميل إزاء ما حصل فهم يرون أنه من رسخ لديهم ثقافة صيانة حماية الوسط البيئي حيث أخذ على عاتقه منذ استقر بالمنطقة الوقوف في وجه الأساليب والممارسات المدمرة للبيئة حتى تحقق الواقع الحالي .

هي منطقة رائعة حافلة بالنشاط الزراعي والرعوي يزاوله رجال مخلصين ونساء متحمسات ولكي يستمروا ولئلا يستسلموا لسيل من المثبطات والمشاكل والتحديات لزم على حكومة بلادهم أن تقدم لهم المساعدة وتذلل أمامهم الصعاب، وأن تستحدث هذه الحكومة جائزة لصيانة البيئة تهديها أول مرة لسكان منطقة واد أم الخز فقد قدموا نموذجا رائعا يستحق أن يلقى الدعم والتشجيع وأن ترفع لهم القبعة تقديرا وإجلالا.

1 مشاركة

  • تعرف على أهم نموذج لصيانة الوسط البيئي بولاية لعصابه ! 2 تشرين الثاني (نوفمبر) 14:23, بقلم واد أمّ الخز

    كل الإحترام و التقدير والإجلال لساكنة منطقة واد أم الخز على هذا العمل الجبار الذي يخدم المصلحة العامة للبلاد و العباد والذي يحق لهم أن يفتخروا به ، لكونه ذموذجا حضاريا يحتذى به و يستحق الإشادة والتقدير من الجميع ، يجيب على البقية من الموريتانيين أن يحذوا حذو أهل واد أم الخز لصيانة الوسط البيئي لهذه البلاد و الذي أصبح مهددا منذ فترة بسبب قطع الأشجار وحرقها في ظل غياب السلطات المكلفة بحماية البيئة

    الرد على هذه المشاركة

اضف تعقيبا

الأخبار قضايا تحاليل ملفات آراء حرة اصدارات مقابلات أعلام سوق كيفه منبر كيفة أخبار الجاليات الظوال أسعار الحيوان صور من لعصابه قسم شؤون الموقع والوكالة تراث دروس كاريكاتير نساء لعصابه قناة كيفة انفو
صفحة نموذجية | | خريطة الموقع | متابعة نشاط الموقع RSS 2.0
جميع الحقوق محفوظة لـ " وكالة كيفة للأنباء" - يحظر نشر أو توزيع أو طبع أي مادة دون إذن مسبق من الوكالة ©2014-2016