الصفحة الأساسية > الأخبار > في مثل هذا اليوم رحلت أيها الفتى العظيم (ترحيم)

في مثل هذا اليوم رحلت أيها الفتى العظيم (ترحيم)

الخميس 3 آب (أغسطس)  06:37

المرحوم مطف ولد احمد

في مثل هذا اليوم من السنة الماضية اسلم السيد مطف ولد احمد روحه الطاهرة لباريها بعد صراع مع المرض بكل صبر و شجاعة وإيمان بحتمية المصير قل مثله، حيث صبر وعزي وواسي مرافقيه قبل موته في احدي المستشفيات التونسية . فشكل رحيله السريع صدمة وحسرة في نفوس كل من عرفوه

رحل مطف في عنفوان شبابه بعد أن صنع في عمره القصير من المجد و العطاء وغرس في النفوس من العزة والاخلاق النبيلة ما عجز عنه معمرون عاشوا ضعف عمره.

لقد كان مثالا في حسن الخلق والكرم وعزة النفس والصدق والعطف والحنان, فكان برا بوالديه عطوفا علي اخوته رحيما, لا تغادر البسمة وجهه الوضاء لكل من لاقاه ،وكان رحمة الله عليه عف اللسان لين العريكة متدينا ساعيا الي المساجد تقبل الله منه صالح الأعمال.

لقد جعلت منه هده الأخلاق والقيم الصديق و المؤتمن لكل من ربطتهم به معرفة, فنجح في انتزاع ثقة مرؤوسيه في العمل فوضعوا فيه كامل ثقتهم وأصبح صندوق أسرارهم، وعندما توجه للتجارة كان محل ثقة جميع الممونين لما عرفوا فيه من المانة والصدق.

فكان رحمه الله بصدق مدرسة في الأخلاق ستبقي حياته مثالا لمن رام المجد والمحبة .

عاش فتى الفتيان مطف لغيره فكانت حياته قصيرة غير أنها طويلة بالمعاني تمتد حتى بعد مفارقته لوجه الأرض.

طيب الله ثراك وأدخلك فسيح جناته.

إنا لله وإنا إليه راجعون

2 مشاركة منتدى

  • في مثل هذا اليوم رحلت أيها الفتى العظيم (ترحيم) 3 آب (أغسطس) 12:43, بقلم واد أمّ الخز

    اللّهم أرحمه وأغفر له وعافه وأعف عنه وأكرم نزله ووسع مدخله وأغسله بالماء والثلج والبرد ونقه من الذنوب و الخطايا كما ينقى الثوب الأبيض من الدنس وأبدله دارا خيرا من داره وأهلا خيرا من أهله، وأرحمنا إذا صرنا إلى ما صار إليه وأرحم والدينا، وجميع موتى المسلمين

    أحر التعازي وأصدق المواساة إلى كافة أفرادعائلة المرحوم ولجميع الأهل في "واد أمّ الخز"
    نسأل الله تعالى أن يتغمده بواسع رحمته وأن يسكنه فسيح جناته ، وأن يلهم ذويه الصبر والسلوان
    وإنا لله وإنا إليه راجعون

    الرد على هذه المشاركة

  • في مثل هذا اليوم رحلت أيها الفتى العظيم (ترحيم) 3 آب (أغسطس) 21:34, بقلم ahmed taleb sidina

    اللهم ارحمه وغفرله واعف عنه وعافيه .والله إنناخسرنا شابا ورعا حمامة مسجد ويشهد له القاصي والداني بحسن الخلق. لاكن لاحول ولاقوة إلابلاه العلي العظيم

    الرد على هذه المشاركة

اضف تعقيبا

الأخبار قضايا تحاليل ملفات آراء حرة اصدارات مقابلات أعلام سوق كيفه منبر كيفة أخبار الجاليات الظوال أسعار الحيوان صور من لعصابه قسم شؤون الموقع والوكالة تراث دروس كاريكاتير نساء لعصابه قناة كيفة انفو
صفحة نموذجية | | خريطة الموقع | متابعة نشاط الموقع RSS 2.0
جميع الحقوق محفوظة لـ " وكالة كيفة للأنباء" - يحظر نشر أو توزيع أو طبع أي مادة دون إذن مسبق من الوكالة ©2014-2016