الصفحة الأساسية > الأخبار > افتتاحية/ لعصابه.. لقد بلغ الإسفاف منتهاه ،أليس منكم رجل رشيد ؟

افتتاحية/ لعصابه.. لقد بلغ الإسفاف منتهاه ،أليس منكم رجل رشيد ؟

الجمعة 28 تموز (يوليو)  12:25

يعتبر الحشد الجماهيري الذي استطاعت كوادر وقبائل ولاية لعصابه أن تجمعه بمدينة كيفه احتفاء برئيس الجمهوية من أكبر الحشود ، فقد استطاع الساسة والوجهاء أن يولوا ظهورهم لكل متاعب الحياة التي يئنون تحت وطأتها وينوءون بحملها - وهي في حقيقة الأمر تضاهى في ثقلها سلسلة جبال لعصابه - من أجل لحظة تاريخية ستظل وصمة عار في جبين كل دعاة الديمقراطية ودولة المؤسسات

لقد سقطت ورقة التوت عن المنتخبين والوجهاء وهم يقدمون شعبهم وإخوانهم قرابين للحاكم المنقلب ، في يوم حار من أيام الصيف القاسية ، وهم من يعيشون أقسى أنواع التهميش ، والإقصاء ، فلا مشاريع تنموية بالولاية ، ولا تنمية محلية تعود على المزارعين أو المنمين بالنفع ، ناهيك عن موجة من العطش غير المسبوق تعاني منها كل مدن وقرى الولاية وخاصة مدينة كيفه.

لقد تناسى المنتخبون في هذه الولاية معاناة تلك الأصوات التي حملتهم إلى المناصب التي أصبحوا يمتطونها للتقرب من الحاكم زلفى لتحقيق مصالحهم الذاتية الضيقة ، ضاربين عرض الحائط بهموم ومشكل مواطنيهم الذين حملوهم المسؤولية ، وأعطوهم ثقتهم لإيصال ما عجزوا عنه للسلطات العليا.

لقد أبدع هؤلاء في كل أنواع التطبيل والتزمير ، واخترعوا نظرية جديدة في الديمقراطية ( ينتخبني الشعب لأصفق للحاكم ) . لم نسمع خلال المهرجان نائبا أو شيخا ، أو عمدة أو حتى مستشارا بلديا قال للرئيس بأن لهذا الشعب المغلوب على أمره الحق في الماء ، والصحة والغذاء ، له الحق في التعليم ، في إنشاء المشاريع المدرة للدخل ، في تخفيض الأسعار ، في مساعدة المنمين ....

بل إن عمدة كيفه ذهب بعيدا في احتقار ساكنة منحته أصواتها وثقتها ففي كلمته الترحيبية أمطر ولد عبد العزيز بشتى عبارات التمجيد والمدح ، لابسا ثوب أبي العتاهية في مدحه للخليفة العباسي المهدي فضمن خطابة البيت الثاني:

أتته الخلافة منقادة ***** إليه تجررُ أذيالها

فلم تك تصلح إلا له **** ولم يك يصلح إلا لها

ولو رامها أحد غيره ** لزلزلت الأرض زلزالها

ولو لم تطعه بنات القلوب ** لما قبل الله أعمالها

لكن الفرق بين صاحبينا أن أبا العتاهية نال جائزة من عند المهدي لم ينلها غيره ، من شعراء الملك ، فماذا ينتظر عمدة بلدية كيفه من ولد عبد العزيز ؟

وهل ينتظر من رئيس انهى مأموريتين ، وقدم وعودا لساكنة الولاية لم يف بأي منها أن يقدم شيئا لمجرد أبيات شعرية مدح بها غيره ؟

لقد بلغ الإسفاف منتهاه في هذه الولاية ، وأضحى الشعب ضحية لأطماع المنتخبين ، والوجهاء ، ورجال القبائل فهل من مغيث ؟

وكالة كيفه للأنباء

2 مشاركة منتدى

اضف تعقيبا

الأخبار قضايا تحاليل ملفات آراء حرة اصدارات مقابلات أعلام واحات لعصابه منبر كيفة أخبار الجاليات الظوال أسعار الحيوان صور من لعصابه قسم شؤون الموقع والوكالة تراث دروس كاريكاتير نساء لعصابه قناة كيفة انفو
صفحة نموذجية | | خريطة الموقع | متابعة نشاط الموقع RSS 2.0
جميع الحقوق محفوظة لـ " وكالة كيفة للأنباء" - يحظر نشر أو توزيع أو طبع أي مادة دون إذن مسبق من الوكالة ©2014-2016