الصفحة الأساسية > الأخبار > لعصابه: تحذير الوالي للفاعلين في حزب "الدولة" يكشف حجم القلق الذي يساور (...)

لعصابه: تحذير الوالي للفاعلين في حزب "الدولة" يكشف حجم القلق الذي يساور السلطة

الجمعة 21 تموز (يوليو)  09:50

حذر والي لعصابه السيد محمد الحسن ولد محمد سعد في خطاب له ليلة البارحة في الافتتاح الرسمي لحملة الموالاة جميع الفاعلين الداعمين للتعديلات الدستورية من مغبة التهاون في حشد المواطنين للاستفتاء، وقال إن اللجنة الجهوية المكلفة بالحملة لديها قاعدة بيانات توضح بجلاء طبيعة كل مكتب تصويت وما هي الشخصيات أو الأطراف التي يمكن أن تؤثر في نتائجه ؛ ولذلك يجب على الجميع أن يعي ذلك جيدا – على حد قول الوالي- مردفا بأن الحكومة لن تضيع أجر أحد وسوف تكتشف من أحسن العمل ومن تهاون.

هذا التهديد يعيد الأذهان إلى عقود ماضية من قبضة الاستبداد والشمولية وتماهي الإدارة مع الحزب الحاكم وهو في ذات الوقت يكشف حجم القلق الذي يساور الحكومة مما يخبئه الشعب وتتستر عليه الأيام القادمة، لاسيما عند استحضار تدني نسب مشاركة المواطنين في الانتخابات الماضية والنتائج غير المتوقعة التي حصل عليها "حزب الدولة".

3 مشاركة منتدى

  • لقد أصبح واضحا بما لا يدع مجالا للشك من خلال تصرفات الوالي و غيره من مسؤولي الدولة أن الهدف مما يجري ليس استفتاء ديمقراطيا للشعب الموريتاني حول التعديلات المزعومة يقبلها أو يرفضها و هو حر في تصرفاته و إنما الحقيقة البادية للعيان هي أن الرئيس و كامل طاقمه في السلطة يسعون إلى فرض واقع معين لحاجة في نفس يعقوب و لعلها تكون مسألة تسهيل المأموريات.
    لقد كنت أتمنى أن توفر السلطة القائمة المليارات التي ذكر أنها ستنفق في هذه الحملات و جعل تلك المليارات في مشاريع ذات نفع عام على المواطن البسيط الفقير المغلوب على أمره بدل انفاقها فيما لا يقدم و لا يؤخر و لا يسمن و لا يغني من جوع ، مليارات سيتلقفها كبار المتملقين بجيوب متسعة و بطون جشعة و يلقى فتاتها للقطيع الذي يراد له أن يرد على الحوض حتى يمسك به و يرمى في القاطرة. كنت أتمنى أن يجعلوا العلم كله خطوطا حمراء إذا كان ذلك يفيد المقاومة في شيء و أن يزيدوا النشيد الوطني بابيات يرقص عليها من لم تحرك مشاعره و عواطفه الدينية : كن للإله ناصرا، و أن يتخلصوا من مجلس الشيوخ الذي يمنع بالقانون الرئيس من أن يستفرد بالسلطة فليفعلوا ذلك كله اعتمادا على المادة 38 التاي تخول الرئيس كل شيء في نظرهم و بجرة قلم من سيادته لتبقى المليارات لأمور أكثر أهمية و أكثر الحاحا بالنسبة للمواطن البيسط الضعيف المستضعف ، المدجن في غالبيته.
    ألا قبح الله الجبناء

    الرد على هذه المشاركة

  • السيد الوالي قلق والسيد الرئيس قلق وأطر ااحزب قلقون علي اي شيئ هم قلقون الصناديق سيتم ملؤها بنعم زورا طبعا
    لا أحد يمنعهم من ذلك
    اذا كان السيد الوالي هو مدير الحملة ورؤساء المكاتب ياتمرون
    بأوامره وكل مدير ورئس ومنسق صدرت له الاوامر ب (نعم)،وإلا سيندم. انها مسرحية سيئة الاخراج.

    الرد على هذه المشاركة

  • حين يحذر والي ولاية لعصابة أطر الولاية ووجهائها من التهاون في إنجاح الإستفتاء اللادستوري هذا يعني انهم ليسوا واثقين من فائدة ما هم عليه
    وآه لقد ادركنا ان جولة رئيس الجمهورية تحسيس وتعبئة من نوع آخر

    ماني زارك

    الرد على هذه المشاركة

اضف تعقيبا

الأخبار قضايا تحاليل ملفات آراء حرة اصدارات مقابلات أعلام واحات لعصابه منبر كيفة أخبار الجاليات الظوال أسعار الحيوان صور من لعصابه قسم شؤون الموقع والوكالة تراث دروس كاريكاتير نساء لعصابه قناة كيفة انفو
صفحة نموذجية | | خريطة الموقع | متابعة نشاط الموقع RSS 2.0
جميع الحقوق محفوظة لـ " وكالة كيفة للأنباء" - يحظر نشر أو توزيع أو طبع أي مادة دون إذن مسبق من الوكالة ©2014-2016