الصفحة الأساسية > الأخبار > ذم العمائم في التاريخ/ أحمد عيسى اليدالي

ذم العمائم في التاريخ/ أحمد عيسى اليدالي

الأربعاء 28 حزيران (يونيو)  23:50

الأخطل شاعر معروف سمي بهذا الاسم لسفاهته وفسوقه وسلاطة لسانه، وقيل لعرج خفيف في مشيته، ويقال إن أمه لقبته في صغره بدوبل أي الخنزير الصغير. اشتهر الاخطل وذاع صيته بعد أن هجا الأنصار، بتحريض من يزيد بن معاوية (يزيد الفويسق على حد وصف عجائز صحراء الملثمين).

يطابق "أخطلنا" أخطل بني أمية في بعض صفاته، ويتميز عنه بالإسفاف ونكث العهد ومنكر القول وزوره، وتلونه عكس الاخطل الذي ظل على الأقل وفيا ليزيد بن معاوية بينما يبدل صاحبنا يزيده كل عام مرة او مرتين...

قصة الاخطل، قديما وحديثا، مع العمائم تبدو ثابتة، ارتكب أخطل بني أمية خطيئة حياته حين وصف عمائم الأنصار: ذهبــــت قريش بالمكـــــارم والعلى واللـــؤم تحت عمائـــم الأنصـــــار.

هذا البيت اثار حفيظة الأنصار، رضوان الله عليهم، فشكاه سيدهم الصحابي الجليل النعمان بن بشير للخليفة معاوية بن ابي سفيان، وقد كشف النعمان عمامته امام معاوية حتى يريه "اللؤم" الذي تستره العمامة. والنعمان بن بشير الأنصارى، هو أول مولود ولد في الإسلام من الأنصار بعد الهجرة فأتت به أمه تحمله إلى النبي صلى الله عليه وسلم فحنكه وبشرها بأنه يعيش حميدا ويقتل شهيدا ويدخل الجنة.

اليوم يعيد التاريخ نفسه ويتحدث "أخطل" "آخر زمن"، بأمر من يزيده الجديد، عن عمامة شريفة لو نزعها صاحبها لرأى الناس قيم الجمهورية والذود عن حياض الوطن، وشرعية الإنجاز ومشروعية العمل... ستبقى العمائم عقدة كل "أخطل"...

اضف تعقيبا

الأخبار قضايا تحاليل ملفات آراء حرة اصدارات مقابلات أعلام سوق كيفه منبر كيفة أخبار الجاليات الظوال أسعار الحيوان صور من لعصابه قسم شؤون الموقع والوكالة تراث دروس كاريكاتير نساء لعصابه قناة كيفة انفو
صفحة نموذجية | | خريطة الموقع | متابعة نشاط الموقع RSS 2.0
جميع الحقوق محفوظة لـ " وكالة كيفة للأنباء" - يحظر نشر أو توزيع أو طبع أي مادة دون إذن مسبق من الوكالة ©2014-2016