الصفحة الأساسية > الأخبار > كيفه: الماء أغلى سلعة للمتاجرة !!؟

كيفه: الماء أغلى سلعة للمتاجرة !!؟

الأربعاء 25 تشرين الأول (أكتوبر)  10:00

أصبح الماء هو أغلى سلعة بمدينة كيفه بعد أن استفحلت أزمة العطش وعمت كافة أرجاء المدينة، ونظرا لذلك يقبل المئات على اتخاذ هذه المادة سلعة للتجارة وجني أرباح كبيرة وفي وقت قصير.

لقد انتقى كثيرون السيارات الصينية الثلاثية لهذا الغرض ووضعوا داخلها حاويات، وقام بعض آخر بالتخلي عن مهنة النقل فحول سيارته إلى وسيلة لحمل الماء وبيعه وأصبح لكل تاجر مياه زبناؤه الذين يهتفون إليه عند الحاجة.

تجار كبار قاموا بتعميق آبار قديمة وثبتوا عليها مضخات وبدؤوا عملية البيع لصغار تجار الماء كما تشهد الحنفيات العمومية طوابير طويلة للسيارات العاملة في هذا المجال.

هو شعب مسكين باتت نكبته مستغلة من أكثر من طرف ،حيث يتصدق عليه رجال الأعمال وكذلك الأحزاب بأرخص مادة وأوفرها على وجه الأرض(الماء) .

وهم جميعا في نهاية المطاف يطلبون جزاء ذلك في صناديق الانتخاب لا في يوم الحساب، ويهب "التيفايه" الانتهازيون لبيع الماء بأسعار تماثل أسعار السكر والزيت والحليب.

هكذا أصبح حال هذه المدينة بعد أن اختفى الحديث عن طريقة لسقايتها وهكذا يؤول أمر قوم يرضون بالذل والاستكانة وبمر العيش.

2 مشاركة منتدى

  • السلام عليكم يا أهل الوكالة نداء إستغاثة من سكان قرى الرشيد ودار النجاة الذين يعانون أزمة عطش حادة لم يسبق لها مثيل توقفت شبكة المياه منذ أسبوع بشكل تام ونضبت مياه الآبار واشتد الحر والعطش على هاؤلاء السكان فلم يجدو من يستمع لندائهم وأرجو من وكالتكم الموقرة ان تعاين المكان وتنقل معانات الأطفال والنساء والشوخ

    الرد على هذه المشاركة

  • كيفه: الماء أغلى سلعة للمتاجرة !!؟ 2 آب (أغسطس) 10:59, بقلم بن كيفة

    سلام عليكم هذا حقيق وواقعي اليوم في كيفة انظروا الي المدين سوف تجدون التجار يبعون الماء غير مؤمن صحيتا امام سلطات يبعون باسعار غير معقول
    هذه كارث كارث كارث

    الرد على هذه المشاركة

اضف تعقيبا

الأخبار قضايا تحاليل ملفات آراء حرة اصدارات مقابلات أعلام سوق كيفه منبر كيفة أخبار الجاليات الظوال أسعار الحيوان صور من لعصابه قسم شؤون الموقع والوكالة تراث دروس كاريكاتير نساء لعصابه قناة كيفة انفو
صفحة نموذجية | | خريطة الموقع | متابعة نشاط الموقع RSS 2.0
جميع الحقوق محفوظة لـ " وكالة كيفة للأنباء" - يحظر نشر أو توزيع أو طبع أي مادة دون إذن مسبق من الوكالة ©2014-2016