الصفحة الأساسية > الأخبار > الهجوم على المعلم في اجتماع أطر تكانت يثير جدلا في الفيسبوك

الهجوم على المعلم في اجتماع أطر تكانت يثير جدلا في الفيسبوك

الثلاثاء 15 تشرين الثاني (نوفمبر)  10:00

أثار هجوم أحد الأطر على المعلمين، وخاصة معلمي اللغة عربيا استهجانا في صفحات الفيسبوك، واعتبره البعض نكوصا عن المكتسبات التي حصل عليها البلد في تكريس هويته، كما أنه استهداف للتعليم الذي يعتب المعلم عموده الفقري، وفي ذلك كتب المدون على المختار اكريكك:

"!تابعت مساء اليوم على شاشة الموريتانية مداخلة لأحد ساكنة تكانت سخر فيها من المعلم و صغّر اسمه بصيغة الجمع (اكريرايه) على سبيل الاحتقار و الحط من الشأن...ثم أتبع ذلك بوصف (مُحتقر كذلك) لهذا المعلم (عربيزاه) ... و يبدو من خلال ملامح المتدخل و نبرة صوته أنه كان يعي ما يقول، كما يظهر من خلال تعاطي الحضور (الرعية و الراعي) مع هذه العبارات الساخرة من المعلم و من اللغة العربية أن وقع هذه الكلمات قد صادف هوى في النفوس و عبر عن موقف عام تجاه الضحيتين في موقف عام عنوانه الأبرز هو البحث عن حلول لمشاكل البلد و التي من أبرزها مشكل التعليم. فيا لها من مفارقة عجيبة!!

إن أمة لا تحترم المعلم لن تتقدم مطلقا، و أي أمة لا تحترم لغتها الرسمية سيما إن كانت هذه اللغة لغة القرآن فلا أمل في تقدمها كذلك.

تثير هذه المداخلة(البريئة) الجدل حول مكانة المعلم بين ماض من التبجيل و التوقير و الاحترام و بين حاضر لا يعيره أبسط اهتمام!!

كما تدق ناقوس الخطر الداهم الذي كنت -رفقة زملاء لي- قد استشعرناه قبل أكثر من شهر ..هذا الخطر الذي يتهدد اللسان العربي و اللغة العربية كلغة وطنية و كلغة رسمية حسب المادة السادسة من الدستور (مع الإشارة إلى أن هذه المادة لم يرد ذكرها في التعديلات الدستورية المزمعة!)..

قديما قال شوقي:

قف للمعلم وَفِّهِ التبجيلا

كاد المعلم أن يكون رسولا

و حديثا نرى دولا تتسنم مصاف الشعوب المتقدمة بسبب المكانة التي توليها للمعلم ، و دولا تتخبط في ويلات الجهل و الفقر و التخلف بسبب الإهانة التي تتسبب فيها للمعلم!!

إنني من هذا المنبر أطالب بمعاقبة هذا المتدخل الجاهل- (و أعتذر مسبقا عن هذا الوصف)-الذي أساء إلى المعلم و إلى العربية في الملأ و على رؤوس الأشهاد..

و أطالب الجميع بالوقوف بحزم و عزم ضد إهانة المعلم و إهانة العربية..و البحث في الأسباب التي أدت إلى اهتزاز مكانتهما في وطننا اليوم من أجل معالجتها و القضاء عليها..

رحم الله زمانا كان فيه المعلم يحظى بذلك التقديس لمكانته التعليمية، والتربوية، والإنسانية، التي طالما كان يحفظها له المجتمع بشرائحه المختلفة .

وبمضي الوقت، ومع تغير كثير من القيم، واهتزاز كثير من الثوابت، وارتعاش بعض- إن لم يكن اغلب- السلوكيات التي ما كنا نعهد فيها سوى الالتزام، اندثرت نسبياً، أو كادت أن تندثر هيبة ومكانة المعلم، فما بين التطاول عليه لفظاً من بعض الطلبة المنفلتين أخلاقياً، إلى التعدي عليه جسديا- وان كان ذلك ضمن حالات قلة - من طرف الطلاب و آبائهم، والنتيجة ضياع كرامة، واحترام طالما ظلا محفوظين، ومصانين، لأصحاب هذه المكانة التي ما كان يعتقد أحد أن تمس من أي كان في يوم من الأيام .

و ها هي قد صارت تداس على الملأ و يلقى دوسها صدى (مُضحكاً) مُبكياً -في الحقيقة- في نفوس الرعية و الأمير!!

المستقبل

3 مشاركة منتدى

  • الهجوم على المعلم في اجتماع أطر تكانت يثير جدلا في الفيسبوك 15 تشرين الثاني (نوفمبر) 11:36, بقلم المعلم الدي يعتز بمن علمه

    لايحتقر المعلم الا من كان جاهلا وجهله نوعين مدني ونفسي الا يعتبر المعلم هو المساهم في انارة طريق من يلجؤن اليه في تحقيق مطالبهم هل هم ولدوا بدون جاجة الي من يعلمهم الله المستعان

    الرد على هذه المشاركة

  • إذاكان رب البيت للدف ضاربا فلاتلومن الصبيان يوما علي الرقص
    فليرقص الجميع علي دف الاستهتاربالعلم وأهله لأن القيم أصبحت مادية والذائقة الجمعية للمجتمع أنحرفت ومن لايملك المعرفة لايعطيها قيمة بل يصبح عدوا لها فالقيمة كمااسلفت مادية تُعطي أكثر للسائق والميكانكي والبهلواني في سباق السيارات ولاأحط من قدرهم لكن انقلبت الموازين فسبحان الله العظيم

    الرد على هذه المشاركة

  • الهجوم على المعلم في اجتماع أطر تكانت يثير جدلا في الفيسبوك 15 تشرين الثاني (نوفمبر) 14:24, بقلم محمدالهادي

    ليس من الفريب ان يهان المعلم في بلد لا كرامة فيه الا لاصحاب الجيوب المنتفخة من المال الحرام بلد يحكمه الجهلة والمنافقون بلد يسخر رئيسه من معلميه ويتسلى بفاقتهم ويعدهم من عامة الناس بلد لا زال فيه المعلم العوبة تقضى بها حوائجالمترفين بلدكان في ما مضى مضرب المثل في الثقافة وصار مضرب المثل في الجهل بلديقدس فيه المال وتحتقر المثل والقيم وينعت فيه الضعيف ولو كان عالماباسوءالنعوت

    الرد على هذه المشاركة

اضف تعقيب

الأخبار قضايا تحاليل ملفات آراء حرة اصدارات مقابلات أعلام سوق كيفه منبر كيفة أخبار الجاليات الظوال أسعار الحيوان صور من لعصابه قسم شؤون الموقع والوكالة تراث دروس كاريكاتير نساء لعصابه قناة كيفة انفو
صفحة نموذجية | | خريطة الموقع | متابعة نشاط الموقع RSS 2.0
جميع الحقوق محفوظة لـ " وكالة كيفة للأنباء" - يحظر نشر أو توزيع أو طبع أي مادة دون إذن مسبق من الوكالة ©2014-2016