الصفحة الأساسية > الأخبار > موريتانيا: خطبة العيد تضع علاقات نواكشوط وطهران على المحك

موريتانيا: خطبة العيد تضع علاقات نواكشوط وطهران على المحك

الأربعاء 14 أيلول (سبتمبر)  05:49

لكونها ألقيت أمام الرئيس وأعضاء الحكومة وأعضاء السلك الدبلوماسي، فقد أثارت خطبة عيد الأضحى التي ألقاها الإمام أحمدو المرابط حبيب الرحمان المقرب من الأوساط الرسمية السعودية، والتي دعا فيها لوقف ما سماه «المد الشيعي الصفوي»، استغراب الكثيرين، وواجهها مدونون بالانتقاد والاستغراب.

وطرحت هذه الخطبة أسئلة كثيرة حول مستقبل العلاقات بين نواكشوط وطهران لشدة انحيازها للطروحات السعودية المناهضة لإيران، كما أنها قد تشكل تنشيطاً للعلاقات الموريتانية السعودية التي تشهد فتوراً منذ القمة العربية الأخيرة. وحذر إمام المسجد الجامع ومفتي موريتانيا أحمدو ولد المرابط «من انتشار المد الصفوي الفارسي الشيعي في موريتانيا»، مؤكداً «أن موريتانيا دولة سنية مسالمة». ووردت هذه التحذيرات التي كررها الإمام مرات عدة في خطبة عيد الأضحى التي ألقاها بحضور الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز، وأعضاء الحكومة وأعضاء غرفتي البرلمان، وكذلك أعضاء السلك الديبلوماسي المعتمد في موريتانيا.

وأوضح الإمام «أن موريتانيا جمهورية إسلامية سنية مسالمة تمد يدها للتعاون على أساس القواسم المشتركة، دون المس بديننا وبثوابته ومقدساته»، مشيراً إلى خطر ما سماه «انتشار المد الصفوي الفارسي الشيعي».

وقال «إن هذا المد الصفوي لا يمكن القبول به بأي حال من الأحوال، فهو يتعرض بالسب والشتم للصحابيين الجليلين أبي بكر الصديق وعمر الفاروق، مع توجيه السب لأم المؤمنين عائشة رضي الله عنهم جميعا، مع أن القرآن الكريم زكاهم بشكل لا لبس فيه»، وفق تعبيره.

وشدد الإمام في خطبته أمام السلطات العليا في موريتانيا «على ضرورة «التصدي لهذه الدعوة التي قال إنه «ثبت لديه عن طريق عدول، أنها تنشط في البلاد وأنها تبث الفرقة». وتناول ولد المرابط في خطبته قضية تدويل الحرمين الشريفين التي دعت إليها إيران، معتبراً «أن وضعية الحرمين الحالية ضرورية لصيانتهما وتطويرهما وجعلهما في متناول جميع المسلمين».

وأثارت الخطبة ردود فعل متباينة على وسائل التواصل الاجتماعي، ففي تدوينة قال المحامي ووزير الإعلام السابق محمد ولد أمين «إنه سمع خطبة ولد حبيب الرحمن هذا الصباح..فتذكر «خطيب الجمعة في طهران الذي تعتبر خطبه بمثابة مؤتمرات الناطق باسم الحكومة»، مضيفاً قوله «يبدو أننا نحارب التشيع ونريد إرساء ولاية الفقيه في الوقت نفسه». وكتب ولد امين في تدوينة أخرى «كبير شيعة موريتانيا يصيح بأعلى صوته: هل من مبارز…ناقشوه يا علماء.. ربما اقتنع بما لديكم وعاد للصواب..أو اقتنعتم بما لديه فتشيعتم في أسوأ الحالات..ستحدث مباهلة مسلية..الموضوع بسيط ولا يحتاج لمبالغات».

كما هاجم الصحافي أبي ولد زيدان مراسل قناة «الميادين» المقربة من تنظيم حزب الله الشيعي، والمدافعة عن المواقف الإيرانية، بشدة خطبة الإمام ولد المرابط، حيث قال في تدوينات له «حديث ولد حبيب الرحمن عن المد الشيعي وخطره أمر غير مهم وليس مثار تعليق ولا انتقاد مني، فهي أغنية قديمة لاستدرار الجيوب الخليجية خصوصاً منها السعودية، ولكن الخطير والمثير اليوم والذي هو محل الانتقاد هو الدخول بموريتانيا من باب خطبة العيد الرسمية في الجدال والصراع السياسي الدائر الآن بين مفتي السعودية ومفتى طهران ومن ورائهما أنظمتهما حول قضية تدويل الحج». «هو موضوع لا يخص إمامنا»، يضيف ولد زيدان، «على الأقل كأولوية في خطبة العيد أمام رئيس الجمهورية وأعضاء الحكومة والسلك الدبلوماسي».

وأضاف الصحافي ولد زيدان «المد الوهابي ممثلاً هذه المرة في ولد حبيب الرحمن أكثر خطراً على البلاد من «المد الصفوي الشيعي»، على الأقل الثاني مفترض ووهمي في الغالب والأول بين ومن نتائجه خطبة سعودية وهابية بدون استحياء في يوم العيد باسم مفتي البلاد وإمام المسجد الجامع، ومئات المجندين في «داعش» والقاعدة والآلاف يتحينون الفرص وضحايا بالعشرات في الغلاوية وتورين (مناطق شمال موريتانيا) وعلى مشارف نواكشوط حتى.».، حسب تعبير المدون.

نواكشوط – «القدس العربي» ـ من عبد الله مولود

2 مشاركة منتدى

  • موريتانيا: خطبة العيد تضع علاقات نواكشوط وطهران على المحك 14 أيلول (سبتمبر) 10:00, بقلم مالک بن احمد

    ما القاها أحمدو المرابط حبيب الرحمان فی خطبة عيد الأضحى مع الاسف هی افتراضات وهمیة حول تاریخ الشیعة و اراد بهذا ادخال السرور فی قلوب الشیوخ السعودی والوهابیون الذین یقتلون ابناء الشعب الیمنی المسلم و ...

    الرد على هذه المشاركة

  • باسم الخطر الشيعي ، يقتل الاطفال والنساء والشيوخ .......في اليمن وفي سوريا وفي السعودية وفي البحرين ....
    وباسم الخطر الشيعي ، توطد العلاقات مع الصهاينة .
    وباسم الخطر الشيعي ، تحارب المقاومة اللبنانية والفلسطينية ، الشيعية والسنية واليسارية ،لافرق.
    يرى الشيخ عبدالله بن بي - أطال الله عمره - أن الأمة بحاجة الى من يطفئ الحرائق ، لاإلى من يذكيها أويشعل حرائق جديدة .

    الرد على هذه المشاركة

اضف تعقيب

الأخبار قضايا تحاليل ملفات آراء حرة اصدارات مقابلات أعلام سوق كيفه منبر كيفة أخبار الجاليات الظوال أسعار الحيوان صور من لعصابه قسم شؤون الموقع والوكالة تراث دروس كاريكاتير نساء لعصابه قناة كيفة انفو
صفحة نموذجية | | خريطة الموقع | متابعة نشاط الموقع RSS 2.0
جميع الحقوق محفوظة لـ " وكالة كيفة للأنباء" - يحظر نشر أو توزيع أو طبع أي مادة دون إذن مسبق من الوكالة ©2014-2016