الصفحة الأساسية > الأخبار > جدل بعد استقالة ولد السييدي من حزب "تواصل"

جدل بعد استقالة ولد السييدي من حزب "تواصل"

السبت 20 آب (أغسطس)  12:28

النائب المستقيل من تواصل محمد محمود ولد السييدي

أثارت استقالة النائب البرلماني عن حزب التجمع الوطني للإصلاح والتنمية محمد محمود ولد السييدي، يوم أمس الجمعة من الحزب، الكثير من الجدل في الساحة السياسية في البلاد وعلى مواقع التواصل الاجتماعي.

وكانت وسائل الإعلام الموريتانية قد تداولت يوم أمس رسالة استقالة موقعة باسم النائب موجهة إلى رئيس الحزب محمد جميل منصور.

وقال ولد السييدي في الرسالة إن استقالته تأتي بعد فترة طويلة من محاولات لفت الانتباه لأخطاء ومواقف اعتبرها "مخالفة للصواب والمصلحة كما تصورتها"، وفق تعبيره.

وأوضح ولد السييدي الذي يعد أحد أبرز الشخصيات الممولة لحزب تواصل، أن قرار استقالته "لا رجعة فيه وجاء بعد فترة من الانتظار والتردد".

ويعتبر ولد سييدي أحد النواب البارزين داخل كتلة حزب تواصل في البرلمان الموريتاني، وكان قد انتخب لمأموريتين نائباً عن مقاطعة الطينطان، شرقي موريتانيا.

وقد أثارت هذه الاستقالة الكثير من التعليقات في الأوساط السياسية، كما حظيت باهتمام كبير في وسائل التواصل الاجتماعي.

وفي أول تعليق رسمي من قيادة الحزب ذي الميول الإسلامية، نشر محمد جميل منصور تغريدة على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" قال فيها إنه بعيد من تقبل هذه الاستقالة.

وكتب منصور: "أخيرا قدم السيد سيدي محمد ولد السييدي استقالته من الحزب، وقدم البعض تعليقات وتفسيرات، أما نحن فإننا لا نمس من المعني وبعيدين من تقبل فعلته".

من جهة أخرى وبالتزامن مع استقالة ولد السييدي أعلن حزب تواصل، أكبر أحزاب المعارضة تمثيلاً في البرلمان، عن انضمام مجموعة من الشخصيات في الشرق الموريتاني لصفوفه.

واعتبر الحزب في بيان وزعه اليوم أن انضمام هذه الشخصيات "يعطي ثقة ودفعا قويين لقيادة الحزب في مواصلة نهجهم في الدفاع عن الوطن والمواطن وفضحهم لأساليب الفساد خدمة لموريتانيا"، وفق نص البيان.

صحراء ميديا

1 مشاركة

  • جدل بعد استقالة ولد السييدي من حزب "تواصل" 20 آب (أغسطس) 17:01, بقلم سيدن ولد أحمد لعمر

    بيان
    بعد الاطلاع و المتابعة لبيان استقالة النائب الموقر الأخ سيدي محمد ولد السييدي .و بعد قراءة متأنية للوضع السياسي في بلادنا وحاجتنا لأمثال هذا النائب من أبناء موريتانيا الصادقين البررة الذين يغلبون المصالح العليا للوطن و المواطن على المصالح الشخصية الدنيئة التي تتلاعب بالقضايا و الثوابت الوطنية فإنني باسمي شخصيا كنائب لرئيس مبادرة شباب الطينطان و باسم أعضاء المبادرة و باسم قاعدة شعبية عريضة من سكان مقاطعة الطينطان فإننا نؤيد و نثمن استقالة النائب من حزب تواصل و تعتبرها استجابة لنداء الوطن و التفانا علي شعبيته العريضة في ولاية الحوض الغربي و بالذات مقاطعة الطينطان و بهذه الاستقالة سيعرف الرأي العام الوطني توجهات أهل الطينطان هل هم تواصليون أم داعمين و مناصرين للنائب سيد محمد ولد السييدي و في الختام عاشت موريتانيا موحدة مزدهرة تحت قائدنا محمد ولد عبد العزيز
    سيدن ولد أحمد لعمر

    الرد على هذه المشاركة

اضف تعقيب

الأخبار قضايا تحاليل ملفات آراء حرة اصدارات مقابلات أعلام سوق كيفه منبر كيفة أخبار الجاليات الظوال أسعار الحيوان صور من لعصابه قسم شؤون الموقع والوكالة تراث دروس كاريكاتير نساء لعصابه قناة كيفة انفو
صفحة نموذجية | | خريطة الموقع | متابعة نشاط الموقع RSS 2.0
جميع الحقوق محفوظة لـ " وكالة كيفة للأنباء" - يحظر نشر أو توزيع أو طبع أي مادة دون إذن مسبق من الوكالة ©2014-2016