الصفحة الأساسية > الأخبار > تسمينُ الفتيات بغرض الزواج ،عادةُ متأصّلة في الرّيف الموريتاني

تسمينُ الفتيات بغرض الزواج ،عادةُ متأصّلة في الرّيف الموريتاني

الجمعة 19 آب (أغسطس)  11:35

يتجنبُ الرجل الموريتاني بطبعه الزواج من المرأة النحيفة التي ترتبطُ في المخيلة الشعبية للموريتانيين بالقبح والفقر والحرمان.

وانطلاقا من نظرة المجتمع التقليدية التي تحترم الفتاة البدينة باعتبار سمنتها عاملا محفزا لزواجها المبكر وأيقونة لثراء عائلتها ومكانتها الاجتماعية ،تلجأ العديد من القبائل الموريتانية من سكان الأرياف وحتى الحضر الى التمسك بعادة تسمين الفتيات ،وهي العادة التي تعرف محليا بـ"لبلوح".

و"لبلوح"أو "التبلاح" هو اخضاع الفتاة لنظام غذائي معين لمدة شهر لفترة غير محددة ،تشرف عليه عادة طاعنات في السن من خلال برنامج يومي يتطلب من الفتاة الامتثال لفترة نقاهة وعدم التعرض للشمس، وتناول الوجبات الدسمة، مثل لحم البقر المشوي والكسكس باللحم ، إضافة إلى شرب أكثر من 5 لتر من حليب الإبل أو البقر أو الضأن بشكل يومي. وأثناء عملية التسمين القسرية، تتعرض الفتاة الى اكراه نفسي وبدني وأحيانا الى الضرب من قبل المشرفات على عملية تسمينها ،وذلك باستعمال آلة خشبية يطلق عليها محليا "أزيار" صنعت خصيصا لهذا الغرض.

وخلال تلك الفترة لا يسمح للفتاة التي أصبحت بحكم التقاليد أقرب للزواج بالشعور بالجوع، ويقدم لها بين الفينة والأخرى أعشابا تقليدية تساعد على الهضم و تنظيف الأمعاء،كما يحرم عليها أثناء هذه الفترة القيام بأي مجهود عضلي يمكن أن يفقدها الوزن الذي اكتسبته ، حيث تقضي أغلب ساعات يومها ما بين النوم أو الأكل مع السماح لها في المساء بممارسة لعبة "أكرور" الشعبية التي لا تتطلب أي جهد أو حركة.

ويقولُ الاخصائي الاجتماعي "أحمد ولد محفوظ" ان آخر دراسة مسحية أجرتها وزارة الشؤون الاجتماعية والطفولة والأسرة الموريتانية كشفت أن عملية تسمين الفتيات بغرض الزواج متأصلة داخل المجتمعات ،حيث تنطلق مع سن العاشرة وأحيانًا منذ السادسة، وتتواصل لفترة تمتد من سنة إلى أربع سنوات في غالب الأحيان وقد تطول المدة لأكثر من خمس سنوات.

وأكدت الدراسة أن عملية التسمين لا تتوقف إلا بعد أن تحمل الفتاة أكوام اللحم والشحم وتصبح بدينة بالكامل. وأضافت الدراسة التي أطلعت عليها أيضا "أصوات الكثبان" أن ما بين 55 و60 في المئة من النساء اللائي استطلعت آراؤهن، مقتنعات بفوائد السمنة ومزاياها، بل إن كل امرأتين من أصل خمس نساء موريتانيات، عبرن عن قناعتهن بأن السمنة تزيد المرأة جمالًا وتجعلها محط إعجاب الرجال والنساء، وأن المرأة السمينة أجمل بكثير من المرأة النحيفة. وأثبتت الدراسة أن نسبة 55 في المئة من الرجال يعتبرون نحافة المرأة عيبًا ونقصًا، بل إن بعض المستجوبين يعتبر أنه لا يمكن الحديث عن جمال المرأة إذا كانت نحيفة، مهما بلغت درجة وسامتها.

ويضيفُ "ولد محفوظ"لـ"أصوات الكثبان أن ارتباط الجمال لدى الموريتانيين بالسمنة ضارب في القدم، رغم مخاطرها الصحية والنفسية على الفتيات اللاتي يتعرض للتسمين القصري.

ويؤكدُ ولد"محفوظ" أنه وبالرغم من أن نحافة المرأة هي معيار الجمال لدى أغلب شعوب العالم ، الا أن الموريتانيين يشكلون بذلك استثناء نظرا لخصوصية مجتمعاتهم المعقدة والتي هي خليط من تقاليد العرب والبربر والامازيغ والزنوج. وعن تأثيرات التسمين القصري على الفتيات ،يقول"سيد امحمد ولد عثمان" أخصائي أمراض القلب والشرايين انها كارثية.

ويعتبرُ"ولد عثمان" في تعليق لـ"أصوات الكثبان" على الظاهرة أن السمنة الاجبارية على الطريقة الموريتانية تزيد من مخاطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية والفشل الكلوي والسكري وارتفاع ضغط الدم، كما أنها تعتبر من أكبر العوائق في وجه التنمية.

.dune-voices

اضف تعقيب

الأخبار قضايا تحاليل ملفات آراء حرة اصدارات مقابلات أعلام سوق كيفه منبر كيفة أخبار الجاليات الظوال أسعار الحيوان صور من لعصابه قسم شؤون الموقع والوكالة تراث دروس كاريكاتير نساء لعصابه قناة كيفة انفو
صفحة نموذجية | | خريطة الموقع | متابعة نشاط الموقع RSS 2.0
جميع الحقوق محفوظة لـ " وكالة كيفة للأنباء" - يحظر نشر أو توزيع أو طبع أي مادة دون إذن مسبق من الوكالة ©2014-2016