الصفحة الأساسية > مقابلات > AKI ترصد تقدم أعمال طريق كنكوصه وتحاور رئيس مشروع الشركة

AKI ترصد تقدم أعمال طريق كنكوصه وتحاور رئيس مشروع الشركة

الاثنين 6 حزيران (يونيو)  13:59

رئيس مشروع بناء الطريق السيد داداه ولد سيدي

بدأت الشركة الموريتانية للأشغال والبناء MTC أعمال بناء طريق كيفه – كنكوصه في ال 12 مارس 2012 على أجل إنهائه في 36 شهرا أي في شهر اكتوبر 2015، وهو ما يعني تأخر وقت إنهاء الطريق 8 أشهر حتى الآن، ويبلغ طول الطريق 83 كم يتوزع العمل بها بين الشركة المذكورة التي تتولى العمل الأساس أي الحفر والردم ثم تقوم شركة ATTM بعملية وضع طبقة الإسفلت(كيدروه) وحتى كتابة هذا العنصر فقد تم الانتهاء من 71كم وتتواصل الأشغال في ال 12كم المتبقية ،ويقدر رئيس المشروع إنهاء ذلك الجزء مع حلول شهر أغسطس القادم قبل أن تقوم السلطات بمنع الشركة مؤخرا من الاستمرار في استخدام مياه بحيرة كنكوصه بعد نفوق عدد من أسماكها وهو ما شل عملها حتى يتوفر مصدر للمياه.

وتنجز هذه الطريق بتمويل قدره 7.5 مليار أوقية مقدمة من طرف البنك الإسلامي للتنمية.

لقد لاقت أعمال الشركة انتقادات واسعة من لدن السكان بخصوص شكل الطريق وفيما يتعلق بالبيئة وامتناعها عن حفر نقاط مياه في منطقة عملها.

وكالة كيفه للأنباء التقت برئيس مشروع بناء الطريق السيد داداه ولد سيدي الذي قبل مشكورا إجراء حوار تناول جوانب هامة حول تلك المواضيع.

وكالة كيفه للأنباء: تأخرت أعمال الطريق كثيرا عن الأجل المحدد في دفتر الالتزامات فماهي الأسباب؟

رئيس المشروع: الأشغال تأخرت فقط ب 8 أشهر وكان ذلك لأسباب موضوعية ووجيهة جدا وخارجة عن إرادتنا يمكن إجمالها فيما يلي :

1- لقد ارتكبت أخطاء في الدراسة الفنية الأولى ، فالارتفاع الملفت الملاحظ في المقطع الشمالي للطريق استوجب عمليات ردم هائلة ينضاف إلى ذلك تعدد المنعرجات في نفس المقطع وهي أمور أخذت الكثير من الوقت قبل أن يكتشف مكتب المراقبة ذلك ثم نقوم بعمل دراسة جديدة لتدارك ما بقي من الطريق وهو ما حدث فعلا في بقية المقاطع.

2- لقد ضاع وقت كثير في بداية العمل حيث انطلقت الأشغال وبعد عدة أشهر جاءت الأوامر بضرورة مرور الطريق بقرية كورجل مما كلف الشركة عمل 4 أشهر زائدة لم تكن داخل الدراسة الأولى.

3- تقرر في الدراسة الأولى أن تكون بالطريق 7 جسور غير أن الدراسة التي أعقبت ذلك أقرت 8 جسور أخرى وهو ما كلف الشركة بالطبع وقتا إضافيا لم يكن محسوبا في الأجل خلال الدراسة الأولى.

4- ندرة الحجارة ذات المواصفات المعيارية اللازمة للعمل مما فرض شحنها من أماكن بعيدة من مكان العمل تتجاوز أحيانا 26كم.

5- ندرة المياه في المنطقة فقد قامت الشركة باستشارة قطاع المياه من اجل حفر آبار ارتوازية لاستخدامها في العمل وتركها للسكان غير أن أي مصادر للمياه الكافية لم يتوفر مما اضطرنا إلى استخدام بحيرة أجار لفترة ثم الانتقال مع تقدم الأعمال إلى بحيرة كنكوصه.

تلك مستجدات لم تأخذها الدراسة الأولى في الحسبان وهو ما أدى إلى تأخر العمل كما ذكرتم غير أننا انطلقنا بشكل جيد بعد تصحيح الدراسة وحققنا نجاحا كبيرا.

وكالة كيفه للأنباء: المنعرجات وارتفاع الطريق كانت سببا في وقوع حوادث وهي أمور غير معهودة في باقي الطرق بم تردون؟

رئيس المشروع: لقد قلت لكم أن هاتين المسألتين تعودان إلى خطإ فني بالدراسة الأولى التي على أساسها بدأ العمل ولكنكم سوف تلاحظون خلال جولتكم عبر الطريق أن الوضع صحح تماما ولم يعد ما ذكرتم حاصلا في الأجزاء الوسطى والجنوبية من الطريق وهنا أريد بأن أخبركم بأن طريقنا هذا هو أول طريق في موريتانيا يقام بعرض 7 أمتار فكافة الطرق في البلد لا تتجاوز 6م وهو أمر بالغ الأهمية فيما يتعلق بقواعد السلامة، ثم إن بعثة من البنك الإسلامي للتنمية زارت الطريق نوهت بالطريقة التي بني بها.

وكالة كيفه للأنباء: السكان مستاؤون من عدم قيام الشركة بخلق نقاط مياه بمنطقة عملها وهو ما يفرضه دفتر الإلتزامات وبدلا من ذلك تقوم باستنزاف مياههم المحلية؟

رئيس المشروع : نحن لم نتملص إطلاقا من ذلك بل نحن أكثر حاجة إليه من السكان لقد قمنا كما ذكرت لك سابقا ببحث مضن وجهيد عن مكان وجود مياه غير أن جميع الدراسات الجيلوجية التي استعنا بها لم تظهر أي مصدر كاف لذلك، وقد قمنا في لحظة من اللحظات بوضع أجهزة شفط للمياه على حفر قديم قرب أجار بغية تسخيره للسكان غير أن مياهه كانت مالحة.

وكالة كيفه للأنباء: الشركة متهمة بتجفيف بحيرة كنكوصه وهو ما جعل السلطات تمنعكم أخيرا من استخدامها فبم تعلقون وأين ستجدون الماء للاستمرار في العمل؟

رئيس المشروع :الكل يعرف أن هذه البحيرة تبدأ في التناقص كل صيف ولا أعتقد أن كميات المياه التي تسحبها صهاريجنا تؤثر على حجم البحيرة لاسيما أننا خلال الأشهر الأخيرة لم نكن بحاجة إلا للقليل ،ونحن مع ذلك استعملنا تلك المياه مضطرين ولمصلحة السكان الذين يدعون لنا بالخير كما لقيناهم لأهمية هذا الطريق بالنسبة لهم.

لقد استجبنا للسلطات وسحبنا آلياتنا ونأسف لتوقف العمل لسبب لا يقنعنا ومع ذلك باشرنا التفكير في إيجاد بديل لاستئناف العمل.

وكالة كيفه للأنباء: لقد بدلتم الأرض غير الأرض بكثرة ما حفرتم من خنادق وحفر وهو أمر يضر بالسكان وبالبيئة. ما ردكم.

رئيس المشروع : شكرا على هذا السؤال، إنني أطمئن السكان وكافة المهتمين بشؤون البيئة بأن كل شيء بعد نهاية أعمال الطريق سيصبح على ما يرام، وإن الشركة ملزمة بعقد مع الجهات المعنية بمعالجة كل المضاعفات البيئية لعملها وهناك غلاف مالي يرصد لهذا الأمر لا يدخل في صرف الشركة.

وإن المسؤولية والواجب الأخلاقي والوطني يحتم ذلك علينا فنحن جئنا مصلحين لا مفسدين وهنا من اجل جلب النفع والفائدة للناس لا الإضرار بهم.

وكالة كيفه للأنباء: السكان يتحدثون عن عدم اكتتابكم للعمال المحليين فماهي الأسباب وما ذا فعلت شركتكم في مجال المساعدات الاجتماعية لسكان المنطقة؟

رئيس المشروع: هذا حديث بعيد من الحقيقة فجميع العمال بمشروعنا هم 170 عاملا بينهم 20 فقط هم من أتينا بهم من خارج الولاية لأنهم مختصون وأما البقية فقد اكتتبناها من سكان المنطقة وفيما يتعلق بمساعدة السكان فقد قمنا في أول يوم بتخصيص صهريج لسقاية السكان ولا يعمل في غير ذلك ثم إننا نضخ 25 مليون أوقية كل شهر ولا شك أن الجميع يستفيد منها عبر إيجار المنازل وشراء الحاجيات إلى غير ذلك.

كما نظمنا في وقت سابق عملية توزيع لمساعدات غذائية استفادت منها عشرات الأسر، ونحن نقوم بالاستجابة السريعة لكل المطالب والنداءات التي يصدرها السكان كحمل المرضى في حالات الاستعجال إلى النقاط الصحية وقررنا أن ننقل المسافرين منهم على الطريق مجانا وأنا شخصيا اعطيت أوامر صارمة في نقل منتوجات المزارعين عبر الطريق كل ذلك رغبة منا في مساعدة السكان في مشاكلهم اليومية و التخفيف من أعباء الحياة عليهم.

وهنا أريد أن أأكد لكم أن ذلك ساهم في تعميق العلاقة بيننا التي تطبعها المحبة والاحترام.

إننا نتشاور مع الوجهاء والمنتخبين وأعيان المنطقة ونعمل ما في وسعنا من أجل أن نكون عند حسن ظن الجميع.

اضف تعقيب

الأخبار قضايا تحاليل ملفات آراء حرة اصدارات مقابلات أعلام سوق كيفه منبر كيفة أخبار الجاليات الظوال أسعار الحيوان صور من لعصابه قسم شؤون الموقع والوكالة تراث دروس كاريكاتير نساء لعصابه قناة كيفة انفو
صفحة نموذجية | | خريطة الموقع | متابعة نشاط الموقع RSS 2.0
جميع الحقوق محفوظة لـ " وكالة كيفة للأنباء" - يحظر نشر أو توزيع أو طبع أي مادة دون إذن مسبق من الوكالة ©2014-2016