الصفحة الأساسية > الأخبار > ميثاق لحراطين يثمن تقرير"الستون" ويرفض الحوار

ميثاق لحراطين يثمن تقرير"الستون" ويرفض الحوار

الخميس 26 أيار (مايو)  16:10

و لم يقتصر الامر على هذا الحد ،بل تجاوزه إلى التسريبات و تفشي اسرار اجتماعات "خلايا التفكير" المكلفة خصيصا بالتخطيط لتهميش لحراطين ؛ينضاف إلى ذالك المواقف المعبرة اكثر من أي كلام و العبارات و زلات اللسان الفظة التي تنم عن عنصرية دفينة. كل هذه العناصر مجتمعة تؤكد لنا واقع موريتانيا الغريبة الاطوار ،الغامضة و المخادعة و البعيدة كل البعد عن الصورة التي تريد عكسها للخارج عن نفسها. و لا تمثل هذه الحقائق سوى غيض من فيض من الاحداث و الممارسات التي تعكس و تكرس واقع الدولة العرجاء..." مقتطف من وثيقة ميثاق لحراطين بتاريخ 29 ابريل 2013 (الصفحة 10).

أثارت تصريحات السيد فيليب آلستوم المقرر الخاص للأمم حول الفقر المدقع و حقوق الانسان خلال زيارته لموريتانيا في الفترة ما بين 2 إلى 11 مارس 2016 ،أثارت زوبعة من الاستنكارات الخارجة عن السياق و الصادرة في مجملها عن طيف واسع من المنظمات و الجهات عير المعنية اصلا بالأمر ؛لكنها مدفوعة تزلفا بأن تكون اكثر ملكية من الملك. إن سياسة التنكر للحقائق المتبعة من طرف الحكومة كما يعلم الجميع و التي تأتي على خلفية تصريحات النعمة ،ستقودنا حتما إلى باب مسدود ؛إذ كان من الاجدر بقادتنا مواجهة المشاكل المطروحة بدل شن الحملات على من يطرحونها. لقد استخلص المهمشون و المقصيون في هذا البلد من حملة النفاق الشعواء وغير المجدية هذه ،أن حكومتهم ومن يناصرها لا يكتفيان بعدم الاكتراث بشأنهم فحسب ،بل يناصبون العداء كل من يتجرأ على إظهار جزء و لو كان بسيطا من معاناتهم اليومية. و بدل التحامل على الآخر و اتهامه بالمساس بالوحدة الوطنية ،كان الاجدر بهذه المنظمات أن تعي أن تصرفاتها هي التي تمثل مساسا بالمصلحة العليا لموريتانيا و تمثل خطأ اخلاقيا و تاريخيا سيطاردها مدى الحياة. لم يتطرق المقرر الخاص للأمم المتحدة سوى لجزء بسيط من الإختلالات الجمة التي يعرفها الجميع و التي سطر الميثاق جلها في وثيقته المنشورة بتاريخ 29 ابريل 2013. منذ ذالك الحين و حتى يومنا هذا لم تتجرأ أية جهة رسمية ام لا على الرد على هذه الوثيقة الاكثر شمولية و دقة من التقرير الأولي للسيد فيليب آلستوم. لماذا لم نسجل أية ردة فعل على هذه الوثيقة و لم نتناقش كموريتانيين حول الحلول الممكنة للمشاكل التي تخصنا؟ لقد آن الأوان لوضع حد لسياسة النعامة و مواجهة مشاكلنا و حلها بما يخدم مصلحة بلدنا ؛و لن تؤدي أية مقاربة أخرى سوى إلى المزيد من تأزيم الأوضاع و تمزيق نسيج المجتمع و بالتالي الاضرار بالوحدة الوطنية التي يدعي الجميع حرصه عليها. إن الميثاق من اجل الحقوق السياسية و الاجتماعية و الاقتصادية للحراطين ضمن موريتانيا الموحدة ،العادلة و المتصالحة مع نفسها ،ليستنكر : ـ قيام بعض الموريتانيين بتزوير الحقائق لأغراض غير معلنة رغم أنهم ادرى من أي أحد آخر بما يجري في بلدهم من تهميش و إقصاء؛ ـ عدم أخذ الحكومة بعين الاعتبار للملاحظات الموضوعية للمقرر الخاص للأمم المتحدة و عدم استعدادها لتصحيح المسار؛ ـ استمرار الحكومة في نفي وجود مشاكل حقيقية في البلد و بالأخص العبودية و مخلفاتها؛ ـ عدم وعي الموريتانيين بالمخاطر التي تهدد بلدهم و التي من ادناها عزله دوليا و تسليط العقوبات عليه لممارسته التمييز ضد جزء من شعبه.

نواكشوط بتاريخ 26 مايو 2016 اللجنة الدائمة للميثاق من اجل الحقوق السياسية و الاجتماعية و الاقتصادية للحراطين ضمن موريتانيا الموحدة ،العادلة و المتصالحة مع نفسها.

اضف تعقيب

الأخبار قضايا تحاليل ملفات آراء حرة اصدارات مقابلات أعلام سوق كيفه منبر كيفة أخبار الجاليات الظوال أسعار الحيوان صور من لعصابه قسم شؤون الموقع والوكالة تراث دروس كاريكاتير نساء لعصابه قناة كيفة انفو
صفحة نموذجية | | خريطة الموقع | متابعة نشاط الموقع RSS 2.0
جميع الحقوق محفوظة لـ " وكالة كيفة للأنباء" - يحظر نشر أو توزيع أو طبع أي مادة دون إذن مسبق من الوكالة ©2014-2016