الصفحة الأساسية > الأخبار > لعصابه: وزارة التعليم تتلاعب بمسابقة القراءة والمشرفون يملأهم الإستياء

لعصابه: وزارة التعليم تتلاعب بمسابقة القراءة والمشرفون يملأهم الإستياء

الاثنين 16 أيار (مايو)  08:59

عبر العديد من مديري مؤسسات التعليم والمستشارون التريويون بولاية لعصابه المكلفون بالإشراف على سير "مسابقة تحدي القراءة العربي "التي تنظمها دولة الامارات العربية المتحدة في الوطن العربي منذ مطلع شهر مارس الماضي عن استيائهم من الطريقة التي مرت بها تلك المهزلة حسب تعبيرهم .

وقال هؤلاء بأنه تم تكليفهم بعمل مضني ومكلف ، أنهكهم ماديا وأشغل وقتهم كما ضيع أوقات التلاميذ دون فائدة على الجميع .

ويرى البعض ممن التقت بهم وكالة كيفه للأنباء بأن العملية بدأت غير واضحة وانتهت كذلك وفي غياب تام للجهة التي تولت الاشراف عليها ، حيث لم يخضع المشرفون عليها لتكوين ،

وعلى الرغم من ذلك واصلوا العمل الذي تم تكليفهم به عن طريق وسطاء ، والذي يبدأ بقراءة كل تلميذ مشارك ل 50 كتابا ، تحمل المشرفون على هذه العملية توفيرها ، مما كلفهم أعباء مادية طائلة وبينما هم سائرون في تلك الخطوة التي لم يحدد لها أجل طلب منهم بشكل مفاجئ وغامض إرسال لوائح جديدة بأسماء المشاركين تتضمن المرحلة التي وصلتها القراءة دون توضيح المرحلة الموالية .

واصل البعض سير القراءة قبل أن يتفاجؤوا بأن العملية تم إسدال الستار عليها دون أن يصل هؤلاء التلاميذ المتسابقين داخل مؤسساتهم أية جهة تخضعهم لمسابقة مباشرة حتى يطمئنوا بأنهم كانوا ضمن مسابقة دولية شفافة لكن الحظ لم يساعدهم .

فمن يتحمل المسؤولية ، هل هي الجهة المنظمة دولة الامارات العربية المتحدة ، أم الجهة المشرفة على المستوى الوطني ؟

أسئلة باتت تطرح نفسها في ظل الغموض و التلاعب الذي اكتنف سير المسابقة .

هذا ويعتبر " تحدي القراءة العربي" هو أكبر مشروع عربي أطلقه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي ، لتشجيع القراءة لدى الطلاب في العالم العربي عبر التزام أكثر من مليون طالب بالمشاركة بقراءة خمسين مليون كتاب خلال كل عام دراسي.

2 مشاركة منتدى

  • لقد تصفحت ما كتبه الاخ الذي لم يعرف بنفسه واختار الخوض في العموميات ولتوضيح الامر فاني اؤكد ان مشروع تحدي القراءة العربي مر بخطوات واضحة للجميع اولها المنشور رقم 851بتاريخ 30/نوفمبر 2015 الموجه الى السادة:
    المديرين الجهويين، وكان موضوعه هو المشاركة في مشروع تحدي القراءة العربي. وفي هذا المنشور يطلب الامين العام من المديرين الجهويين البدا من 30/11/2015 الى يوم 30/12/2015 في تسجيل المدارس الابتدائية والثانوية التي تنوي المشاركة في المشروع في موقع التحدي المعهود لذالك :
    http:www.arabreadingchallenge.com
    اما فيما يتعلق بانطلاقة القراءة في المؤسسات فكانت هي الاخرى موضع منشور من الامين العامة للوزارة/رقم5/بتاريخ 19/2/2016
    وكان المنشور يوضح ان الانشطة التعليمية التي يقوم بها مدرسو اللغة العربية في الاقسام هي التي ستغذي انشطة القراءة خارج الاقسام الشيء الذي سيضيف كفايات جديدة للدارسين مثل : تنمية قدراتهم على التحليل والاستنتاج والابتكار والتعبير الشفوي والكتابي وهذا دليل على ان جميع هذه الانشطة هي التي ستحسن من نوعية التعليم. وانطلاقا من هذا فلقد شاركت 865 مؤسسة من التعليم الاساسي والثانوي أي 236000 طالب موريتاني شارك في هذه العملية التي جاءت داعمة لا علان فخامة رئيس الجمهورية سنة 2015 سنة للتعليم. ونحن الان في تهئية الحفل الختام يوم 30/5/2016 الذي سيكرم فيه 150 من الفائزين على مستوى الولايات ال15 بالإضافة الى العشر الاوائل من موريتانيا الذين ستفرزهم لجنة دبي يوم 29/5/2015 بمدرسة تكوين المعلمين. والذين سيذهبون الى دبي للمشاركة في الحفل الختامي.اما اتكريمات فعليكم الرجوع الى الموقع اما تضحيتكم فلقد اتت اكلها لانكم شاركتم في مجهود وطني يدعم ويحسن نوعية تعليمنا فانكم تستحقون الشكر والتقدير والتكريم وهذا ما سيقع ان شاء الله.
    المفتش المكلف بالرقابة الادارية والتسيير المشرف الوطني على المشروع: الطاهر بن احمد

    الرد على هذه المشاركة

  • المشرفون على هذه المسابقة لم يتوصلوا بأي تعميم ولم يتلقوا أي تكوين .
    كما أن التعليمات التي وصلهم ينتابها الغموض و التعتيم .
    بحيث لم يبدؤوا في وقت واحد ولم يبين تاريخ محدد لمراحل المسابقة ولا المطلوب بشكل واضح و لم يحدد وقت لنهاية المسابقة .
    كما أن عدم تشكيل لجان جهوية للأشراف والمتابعة وتوفيرعنوان المشرف على المستوى الوطني يعني أن المسابقة لم تكن بالشكل المتوقع ، بل إنها كانت قضية ممركزة مرتبطة بشخص محدد مما يوحي بغياب الشفافية واللامركزية فيها .
    كل هذه الأمور تفيد بأن المسابقة غير مفهومة الأهداف ، في الوقت الذي كان البعض يجزم بأن مسابقة من هذا النوع تشرف عليها إمارة دبي لا يمكن إلا أن تكون من الجدية بمكان ، فيما كان البعض على يقين بأنها بمجرد ما تمر بوزارة التهذيب سيكون مآلها إلى ما آلت إليه من سوء التسيير .
    كان الجميع هنا يتوقع بعد نهاية المرحة الأولى والمتمثلة في تعبئة الجوازات التي وصلت مع بداية شهر ابريل على أنه سيتم تشكيل لجنة تشرف على تقوم التلاميذ بشكل مباشر داخل مؤسساتهم وبعد ذلك تتم التصفية على المستوى الجهوي بشكل شفاف وواضح .
    عكس ذلك تم اشعار المشرفين بشكل غير واضح وغير معمم بتقديم لوائح بأسماء المشاركين تحدد فيه المرحة التي وصلتها القراءة ، كان البعض يتوقع في غياب أي معلومات واضحة بأن المشرفين على المستوى الوطني أو على مستوى إمارة دبي يريدون أن يعرفوا من خلال تلك النتائج الوقت المناسب للشروع في المرحلة الموالية والتي كان الجميع يتوقع بأنها مسابقة مباشرة داخل كل مؤسسة .
    بعد تقديم تلك اللوائح واصل البعض السير في المسابقة ، والبعض الآخر توصل بمعلوماته الخاصة بأن تلك المرحلة هي نهاية المسابقة دون سابق إنذار .
    ليبقى الجميع مشرفون وتلاميذ وذويهم في حيرة من أمرهم .
    ويتساءلون ، هل فعلا وقعت مسابقة ؟ هل تم التلاعب بحقوق أطفالنا ؟
    من المسؤون عن ضياع أوقات أطفالا ومشرفيهم فيما لا يفيد ؟
    من نظم هذه المسرحية على حسابنا ؟
    هل تم إشعار المشرفين بأن عملهم طيلة شهرين كاملين سيدخل في باب التطوع لدولة الامارات العربية المتحدة ؟
    إنها واحدة وتنتهي .

    الرد على هذه المشاركة

اضف تعقيب

الأخبار قضايا تحاليل ملفات آراء حرة اصدارات مقابلات أعلام سوق كيفه منبر كيفة أخبار الجاليات الظوال أسعار الحيوان صور من لعصابه قسم شؤون الموقع والوكالة تراث دروس كاريكاتير نساء لعصابه قناة كيفة انفو
صفحة نموذجية | | خريطة الموقع | متابعة نشاط الموقع RSS 2.0
جميع الحقوق محفوظة لـ " وكالة كيفة للأنباء" - يحظر نشر أو توزيع أو طبع أي مادة دون إذن مسبق من الوكالة ©2014-2016