الصفحة الأساسية > الأخبار > رئيسة حزب (حوار) تطالب المعارضة بالاعتذار

رئيسة حزب (حوار) تطالب المعارضة بالاعتذار

الثلاثاء 10 أيار (مايو)  21:36

طالبت فالة منت ميني رئيسة حزب الوفاق من أجل الرفاه "حوار" المعارضة الموريتانية بالاعتذار عن ما وصفته بتحريف خطاب رئيس الجمهورية، ومحاولة زرع الفتن والقلاقل بين شرائح الشعب الموريتاني. وصبت منت ميني جام غضبها على المعارضة قائلة بأنها تستكثر على الشباب مشاركته الواسعة في الشأن العام من خلال التلفيق وتذكية النعرات، وابرزت بأن المعارضة هي التي اخترقت الدستور من خلال المطالبة برحيل الرئيس، وقالت :"...الرحيل والفتن هي المساس بالدستور".

منت ميني قالت بأن الاغلبية كانت تترفع عن الرد على مهاترات المعارضة، والنزول لمستوى الخطاب المتردي، إلا أنها لن تسكت بعد الآن لأن الامر بات يمس وحدة الشعب الموريتاني حسب تعبيرها. كما أكدت ـ خلال مؤتمر صحفي مساء اليوم ـ بأن الحزب يرفض محاولات المعارضة لركوب مطية الربيع العربي والسعي لاستيراد الخراب لموريتانيا حسب تعبيرها، ووصفت الدول التي اندلع فيها بأنها باتت خرابا، وهو ما عجزت المعارضة عن استنساخه في موريتانيا حسب تعبيره. وأكدت رئيسة الحزب أن الشباب الموريتاني بات واعيا بدرجة كافية لتجنب المأزق الذي تحاول المعارضة ان تدخل البلد في أتونه.

وقالت منت ميني بأن المعارضة لم تحظى بتشكيلات وتكتلات إلى مع وصول الرئيس محمد ولد عبد العزيز للسلطة فسابقا لم يجتمع منها حزبان في أتلاف يعمل بكل حرية كما هو متاح في ظل النظام الحالي. وطالبت المعارضة بالاعتذار عن ما وصفته بالإساءة لشريحة من المجتمع الموريتاني من خلال تحريف خطاب الرئيس.

واستنكرت منت ميني الدعوات لتفريق شرائح الشعب الموريتاني، وقالت بأن البعض يحاول المس من الوحدة الوطنية وتحريف الكلام عن مواضعه، وقالت:"..انا شاهد عيان على خطاب الرئيس، وليس من المعقول أن يكون الرئيس الذي سن قوانين مكافحة الرق، واشرك الشريحة بشكل واسع، وانشأ مؤسسات تهتم بترقية سكان آدواب وولوجهم للتعليم والصحة أن يقوم باستهداف الشريحة".

وكانت رئيسة حزب حوار قد شكرت في بداية المؤتمر -الأول للحزب بعد زيارة الرئيس -سكان ولاية الحوض الشرقي وقالت بأن الاستقبال كان تاريخيا، واكدت بأن وصول الجماهير في شهر مايو دليل على حبهم وتعلقهم رئيس الجمهورية للولاية، وقدمت شكرها لمناضلي الحزب على ما وصفته بالبلاء الحسن على ادائهم خلال الزيارة.

واكدت بأن مشاريع رئيس الجمهورية التي جلبها للولاية كانت احلام بالنسبة لهم، وابرزت بأنه قام بتدشين المشاريع بنفسه، وكان من المفروض أن يقوم الشعب باستقبال الرئيس بحفاوة في نواكشوط وتثمين خطابه الذي وصفته بالتاريخي والنموذجي. وقال منت ميني:"..بوصفنا حزب شبابي أرغب في القول بأن خطاب رئيس الجمهورية كان تاريخيا، فللمرة الثانية قام بتثمين دور الشباب ودعا لتعزيزه، حيث دخلت فئات عمرية الحكومة لم تدخلها قبل وصول الرئيس محمد ولد عبد العزيز للسلطة".

وطالبت رئيسة حزب حوار بتثمين إشراك الشباب في الشأن العام وأضافت"..الشباب بات يقود الأحزاب السياسية، ودخل القطاعات الحكومية بقوة، وتم إشراكه بشكل هام في تسيير الشأن العمومي، إلا أن دعوة الرئيس للشباب من اجل المشاركة في الشأن العام قابلتها دعوات من المعارضة لمحاولة ثنيه عن المشاركة، حتى تبقى الطبقة السياسية العتيقة بنفس الشخوص دون تجديد". واكدت منت ميني بأنه على الشباب تثمين إلغاء مجلس الشيوخ الذي كان مطلبا شبابيا على حد قولها.

الحرية

اضف تعقيب

الأخبار قضايا تحاليل ملفات آراء حرة اصدارات مقابلات أعلام سوق كيفه منبر كيفة أخبار الجاليات الظوال أسعار الحيوان صور من لعصابه قسم شؤون الموقع والوكالة تراث دروس كاريكاتير نساء لعصابه قناة كيفة انفو
صفحة نموذجية | | خريطة الموقع | متابعة نشاط الموقع RSS 2.0
جميع الحقوق محفوظة لـ " وكالة كيفة للأنباء" - يحظر نشر أو توزيع أو طبع أي مادة دون إذن مسبق من الوكالة ©2014-2016