الصفحة الأساسية > الأخبار > هل حانت لحظة تحرير شعب كنكوصه؟

هل حانت لحظة تحرير شعب كنكوصه؟

الخميس 21 نيسان (أبريل)  05:30

عطاش من قرية "أسمين" بمقاطعة كنكوصه

ظلت مقاطعة كنكوصة بولاية لعصابه "الاستثناء السياسي"بالمنطقة، فمنذ بداية التعددية السياسية في البلد استطاعت تحالف الأطر والوجهاء المصطفين دوما إلى جانب حكام البلاد أن يستمروا في السيطرة "المجانية" على الجماهير وسوقها إلى صناديق الاقتراع لتصوت لما يشيرون إليه وبأبسط التكاليف التي لا تتعدى في بعض الأحيان تقديم مصباح(ظواي) أو قليل من ذخيرة "بوفلكه" إلى "مسؤول القرية" أو ملحفة تافهة تقدما زوجة "البطرون" لنظيرتها في بيت "المسؤول".

لقد ملكت هذه المجموعة الضيقة رقاب الآلاف من المواطنين دون أن تقدم لهم شيئا، فالفاقة والعوز والعطش والحرمان هي ما يعيشه ّالفركان" و"آدوابه" " ولكسور" الذين يعيشون على هامش الحياة دون أن يشفع لهم سخاؤهم مع الناس الذين يدفعون بهم كل مرة إلى الكراسي الهزازة والسيارات الفارهة والظلال الوافرة وإلى الكؤوس الصفراء والحمراء.

تتم العملية وتغلق صناديق الاقتراع أبوابها في مقاطعة كنكوصه فلا يجد المواطنون من يردهم إلى قراهم رغم حماس "الساسة" أول النهار في تمكين هؤلاء المساكين من التصويت.

يتوارى "البطارين" في انواكشوط وفي الخارج تاركين الآلاف يندبون ظهم العاثر فإذا حان الموسم عادوا لتكرار نفس "المؤامرة" وهكذا دوليك.

يفتقر سكان هذه المقاطعة الكبيرة إلى الحد الأدنى من التغطية التعليمية والصحية ولا يجدون "شربة" ماء لأطفالهم وتظل غالبية السكان مضطرة في المناطق الحدودية للعلاج ولجلب المياه الصالحة للشرب من الجمهورية المجاورة.

هناك عشرات القرى التي تفتقد إلى أي عنوان للدولة وهناك من مظاهر الفقر ما لا عين رأت أو خطر على بال بشر. لم يجلب الأطر ولا المنتخبون نفعا مهما كان تافها ، لا مشاريع تنمية، لا مرافق أو مصالح اجتماعية ، لا قروضا أو منحا زراعية.

هم مواطنون مجبرون على التصويت دوما ضد مصالحهم ومستقبلهم مدفوعين بطبقة لا تهتم إلا بمصالحها الضيقة والمتاجرة بالبرآء في سوق النخاسة السياسية.

لقد عجزت جميع الأحزاب التقدمية أن تجد لها موطئ قدم في هذه المنطقة التي استطاع فيها "تحالف الاقطاع والمخزن" أن يدجن جميع السكان بالترغيب والترهيب ويحولهم إلى عبيد لا يرون طريقا للهروب.

فهل يأتي الفرج من قبل حركة إيرا التي استطاعت أمس أن تجذب إليها عشرات الشباب المنحدرين من المقاطعة ؟ هل هي بداية التمرد على "الأسياد؟ هل حانت لحظة تحرير شعب كنكوصه؟

1 مشاركة

  • افتتاحية.. هل حانت لحظة تحرير شعب كنكوصه؟ 12 نيسان (أبريل) 14:08, بقلم Citoyen Lamda

    Tout ce qui a été dit dans cet article est vrai, surtout depuis le décès du chef traditionnel Ahmed Salem O/ hama khattar,(qu’Allah l’accueille dans son saint paradis), l’homme qui est resté fidél à ces populations vulnérables d’Adwabas jusqu’au jour de sa mort. Quelqu’un la demandé un jour de partir vivre dans une des localités de Kiffa, il lui a répondu non, qu’il va resté à Kankossa pour servir ces populations nécessiteuses. Après son décès, ces populations sont devenus orphelins et victimes des prédateurs politiciens qui utilisaient ces pauvres à des fins politiques. A la veuille de chaque campagne électorale, on assiste à un flux des personnes soient disant politiciens à la quette des ces voix en contre partie, un boubou de Cheggué, une Mehfa vendue à 600 UM dans le marché de Nouakchott. Aucun politicien n’a le courage de vous dire qu’il a financé un forage dans l’un des villages de ce département poche de la pauvreté du pays. Mais, il y a que vous pouvez constaté en empruntant la route qui passe par Bourka, vous constatez des villas, des forages dressés pour faire boire du bétail de l’un des soient disant notabilité de la Moughataa. Pure encore que l’un des députés de cette Moughataa est originaire de la commune d’Aghoratt (Bellewar) et il dispose des villas dans sa localité. Pauvres populations de Kankossa, IRA n’est pas la bonne solution à vos problèmes, mais on ne sait jamais comme l’on dit si les pierres nous parviennent de la montagne quel le refuge ? On peut se demander que IRA n’est pas le bon choix mais ce mouvement est mieux que nos élus, on va peut être accordé une chance à se mouvement pour prêter attention aux soucis qui préoccupent ces populations vulnérables d’Adwabas, des Ksar et IVERGUANS

    الرد على هذه المشاركة

اضف تعقيب

الأخبار قضايا تحاليل ملفات آراء حرة اصدارات مقابلات أعلام سوق كيفه منبر كيفة أخبار الجاليات الظوال أسعار الحيوان صور من لعصابه قسم شؤون الموقع والوكالة تراث دروس كاريكاتير نساء لعصابه قناة كيفة انفو
صفحة نموذجية | | خريطة الموقع | متابعة نشاط الموقع RSS 2.0
جميع الحقوق محفوظة لـ " وكالة كيفة للأنباء" - يحظر نشر أو توزيع أو طبع أي مادة دون إذن مسبق من الوكالة ©2014-2016